يشكل الشباب الفئة العمرية الاكبر في المجتمع السعودي بالتالي فإن مستقبل المجتمع مرهون بطريقة الرعاية و التعليم التي تقدم لهم. و من الخطأ توقع إستمرار هؤلاء الشباب في تبني أنماط التفكير و المعيشة السائدة حالياً. لذا يكمن التحدي في التنبأ بالتحولات التي تمر بها هذة الفئة و الاعداد لها. و الشباب ثروة الوطن وهم الاغلبية والمستقبل سيكون بأيديهم وهم ايضاً الاكثر استقطاباً للأزمات وتعرضاً للتحديات. وبكل المقاييس يعتبرون الكتلة الحرجة التي تحمل أهم فرص نماء المجتمع وفي نفس الوقت وقود النزاعات بكل انواعها.

و مع نمط الحياة المتغير بوتيرة سريعة وغير مسبوقة اصبح في هذا الوقت الاصغر سناً ليس بالضرورة الاقل معرفة. فمع تطور وسائل الاتصالات الالكترونية و إنتشار مواقع التواصل الاجتماعية ، اصبح  الشباب (الاقل سناً) في المجتمع السعودي الاكثر نصيباً في تبني هذة الوسائل الحديثة و التعامل الكامل و السلس مع تطبيقاتها. على سبيل المثال نجد أن هناك الكثير من مختلف فئات المجتمع العمرية ممن يملكون أجهزة ذكية -البلاك بيري ، آي فون-  ولكن الشباب هم الفئة الاكثر إستغلالاً للتطبيقات التي توفرها هذة الأجهزة. أيضاً في المجتمع السعودي نرى تسابق من مختلف الشخصيات الاجتماعية للدخول في عالم تويتر و الفيس بوك هذا الامر يعكس رغبة هؤلاء الافراد بمختلف توجههاتهم الفكرية في كسب قطاع عريض من الشباب. الامر الابرز في هذا المضمار هو أن مواقع التواصل الاجتماعية اوجدت أرضية خصبة لما يمكن ان يطلق علية “إعادة بعث” لأفكار و لشخصيات إندثرت او تم الحد من تواجدها على الساحة الاجتماعية و الإعلامية. المهم في هذا الصدد ليس حصر التوجهات او المتغيرات، فما يمكن حصره الان يتغير غداً، بالتالي الامر الذي يجب ان تحرص علية مختلف الجهات ذات العلاقة هو توظيف طاقات شابة قابلة للتأقلم مع المتغيرات و لديها القدرة على مواكبة كل جديد. فالشباب بعبارة أخرى يمثلون ميزة تنافسية لأي جهة تتبناهم و تعطيهم الفرصة.

الابتعاث و الاجهزة الحكومية:

يدرس ما يزيد على مائة الف طالب وطالبة في جامعات حول العالم ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز للإبتعاث الخارجي، و الذي يعتبر من اكبر برامج الابتعاث في تاريخ المملكة العربية السعودية من حيث عدد الطلاب و الطالبات. و يتميز البرنامج عن ما سبقه من حيث تنوع بلدان الابتعاث.

ومع بدء عودة خريجي و خريجات برنامج الابتعاث ودخولهم باعداد كبيرة ومؤثره لسوق العمل السعودي و مشاركتهم الفعالة في أنشطة المجتمع، يبرز السؤال المهم :

  • ما مدى إستفادة الاجهزة الحكومية من برنامج الملك عبدالله للإبتعاث الخارجي؟

كون برنامج الابتعاث استفاد منه خريجي الثانوية بشكل كبير فالتساؤل هنا لا يتعلق بإبتعاث موظفين على رأس العمل، ولكن بخصوص إستفادة الاجهزة الحكومية من فرصة إبتعاث حديثي التخرج من الطلاب.

فقط الجهات الحكومية (الغير تعليمية) التالية أعلنت عن برامج إبتعاث لخريجي الثانوية (للحصول على شهادة البكالريوس)  و الجامعات (للدراسات العليا):

  • التأمينات الاجتماعية
  • هيئة سوق المال
  • الهلال الاحمر السعودي
  • الهيئة العامة للطيران المدني
  • هيئة الغذاء و الدواء

بقية الوزارات و الهيئات لم يطرأ على خططها أي مواكبة لما يمكن تسميتة بـ”طفرة الإبتعاث” التاريخية التي تمر بها المملكة.

في هذة التدوينة سنتناول أهمية مواكبة الوزارات و الهيئات الحكومية المختلفة لمرحلة الابتعاث، و الاثار السلبية التي قد تنتج أو تتفاقم نتيجة لعدم إعتماد برامج ابتعاث من قبل هذة الاجهزة.

المجتمع بعد الابتعاث:

قد يبالغ البعض في التهويل من سلبيات الابتعاث و ربط الظواهر السلبية المستجدة بالدراسة بالخارج، و هذا التوجة قد يكون نتيجة لـ:

  1. إعتقاد مسبق بسلبية الدراسة في الخارج و خصوصاً لخريجي المرحلة الثانوية
  2. قصور في إدراك إنعكاسات تجربة الابتعاث على الشباب السعودي في هذا العصر و التي تختلف بشكل جذري عن برامج الابتعاث في فترة ما قبل ثورة الاتصالات

        في هذا الوقت تبرز اهمية العامل البشري الشاب المدرب على التعامل مع الكم الهائل من المعلومات و القادر في نفس الوقت على التأقلم و التفاعل السريع مع المتغيرات. ومن شأن عدم تحرك الاجهزة الحكومية في إستحداث برامج إبتعاث خاصة بها او الاستفادة من مخرجات برنامج الملك عبدالله، أن يزيد التحدي التي تواجهه هذة الاجهزة في مواكبة إنعكاسات ثورة الاتصالات. هذة المتغيرات السريعة جعلت الكثير من الاجهزة الحكومية في موقع ردة الفعل و بكل شفافية يمكن القول أن هناك فقدان للسيطرة في بعض الجوانب. فإعلامياً أصبح النشر اللكتروني بكل أنواعة حقيقة على الارض و أغلب الخبرة التراكمية التي تتمثل بكوادر وزارة الاعلام غير قابلة للتعاطي مع المتغيرات الجذرية في العمل الأعلامي. فمتابعة مايسمى بالخطوط الحمراء اصبح عباءً و بدون تبني طاقات و كوادر جديدة من جيل الشباب لن تتمكن هذة الاجهزة من تسيد الساحة عبر صناعة الحدث. فالانشغال بإطفاء الحرائق و لملمة المواضيع تشكل الحيز الاكبر من وقت وزارة الاعلام.

وحيث تعتبر البطالة من اكبر التحديات التي يواجهها المجتمع السعودي، فإن هذا التحدى لن يزول قريباً خصوصاً في ضل التوسع الكبير في قطاع التعليم العالي و إفتتاح العديد من الجامعات الحكومية و الخاصة. و لكن بالنظر لسوق العمل من زاوية العرض و الطلب فإن فرصة الاجهزة الحكومية عالية في إستقطاب طاقات شابة مميزة. فبالمقارنة بين المميزات الوظيفية التي يقدمها القطاع الحكومي و القطاعات الاخرى نجد أنه في حالة توازن العرض و الطلب في سوق العمل فإن القطاع الحكومي لايملك مقومات المنافسة.

أهمية برامج الابتعاث للأجهزة الحكومية

يمكن إختصار أهم نتائج برامج الابتعاث في مجالين:

1) التخصصات العلمية   و  2) القدرات الشخصية.

  التخصصات العلمية

يقدم برنامج الملك عبداللة للابتعاث دفعة للتنمية البشرية للشباب السعودي بتوفير فرص دراسية في مجالات مهمة و حيوية في الهندسة و الطب و غيرها من التخصصات المهمة. وتبرز اهمية الدراسة في الخارج في توفر برامج تخصصية دقيقة و مجالات جديدة. التخصصات الدقيقة بدأت كفروع علمية جديدة نتيجة للإكتشافات العلمية مثال تقنية النانو. أما المجالات التخصصية الجديدة فهي ما يسمي بـ“Interdisciplinary”   وهي تخصصات تجمع مابين علمين قائمين وهذة التخصصات مهمة ولكن الاقبال عليها قليل. و أسباب عزوف طلاب برنامج للأبتعاث عنها يكمن في عدم معرفتهم بحاجة سوق العمل لها و كون التوظيف يكون في جهات محدودة. فالتخصص في  – علوم الحاسب الالي Computer Science  يفتح مجالات العمل أمام الخريج  و بالتالي لا يوجد مخاطرة بعكس تخصص (Forensic Computing – العلوم الجنائيه للحاسب الالي او علوم جنائية رقمية) المهم و المطلوب في ضل تزايد وتيرة الجرائم الالكترونية، و لا يوجد له بديل في الجامعات السعودية ولكن التخصص فية يعتبر مخاطرة.

An interdisciplinary field crosses traditional boundaries between academic disciplines or schools of thought, as new needs and professions have emerged

القدرات الشخصية

تجربة الغربة و البعد عن النسيج الاجتماعي له اثر ايجابي في تأهيل الشباب و تعزيز قدراتهم و بث روح الثقة فيهم. فمن سلبيات التكافل الاجتماعي في الوطن، نشأة نسبة كبيرة من الشباب على الاعتماد على الاخرين في تشكيل شخصيتهم  و تبوأ مكانتهم الاجتماعية . و من خلال الابتعاث يعتمد الشاب على نفسة و يمر في مرحلة إكتشاف لمواهبة و قدراتة الشخصية الامر الذي ينعكس ايجابياً على أدائه العملي.

طرق إستفادة الاجهزة الحكومية من الابتعاث

هناك ثلاث طرق يمكن للاجهزة الحكومية العمل بها للإستفادة من برنامج الحرمين الشريفين للأبتعاث الخارجي. هنا شرح لكل طريقة مع الايجابيات و السلبيات لكل منها:

                              I.            إستحداث برامج إبتعاث لكل جهة حكومية

                           II.            أستقطاب خريجي برنامج برنامج الملك عبدالله للابتعاث بعد التخرج

                        III.            أستقطاب طلاب برنامج برنامج الملك عبدالله للابتعاث خلال مرحلة دراستهم (قبل التخرج)

الطريقة الاولي:

                                          I.            إستحداث برامج إبتعاث لكل جهة حكومية

  الإيجابيات:

*    أن فكرة الابتعاث مع إحتساب الخدمة ستجذب شباب و شابات للعمل في الاجهزة الحكومية

*    القدرة على فرز المتقدمين من قبل الجهات المنفذة للبرنامج

*    يمكن تحديد التخصصات المطلوبة مسبقاً

*    متابعة المبتعث و توجيهه خلال الابتعاث

*    الاستفادة من المبتعث خلال فترة الابتعاث. مثال لو فرضنا وجود مبتعثين من وزارة الدفاع فإنة بالأمكان جعلهم يتدربون خلال الاجازات الصيفية في الشركات والجهات الامريكية التي يربطها مع الوزارة مشاريع مشتركة.

السلبيات:

*    على الرغم من جاذبية فكرة الابتعاث و إحتساب الخدمة، إلا ان فرصة إستقطاب شريحة عريضة من مختلف فئات المجتمع أمر صعب. فهناك حواجز نفسية و إجتماعية تجعل بعض فئات المجتمع تعزف عن التقديم على الجهات الامنية على سبيل المثال. هذا العزوف سببه سمعة آلية القبول في الكليات الامنية و العسكرية، و التي أصبح القبول فيها أمر مستحيل في نظر الاغلبية.

*    تأخر الاستفادة من مخرجات البرنامج

*    العبء الاداري الاضافي لمتابعة برنامج الابتعاث

*    إبتعاث طلاب بعد مرحلة الثانوية فيه صعوبات منها:

  • عدم الحصول بعض المقبولين على فيزا
  • عدم تجاوز اللغة
  • الفشل الدراسي

هذة المعوقات قد تكون نتيجة لعدم شفافية آلية القبول او تقدم من يحظون بمكانة إجتماعية و نفوذ، مما يجعلهم أقل حماس للدراسة من غيرهم من الشباب الطامح الى بناء حياة كريمة. ويعتبر برنامج الملك عبدالله للأبتعاث الخارجي من البرامج التي حظت بسمعة ممتازة من حيث تكافئ الفرص و تحقيق العدالة الاجتماعية، و علية يمكن القول ان المبتعثين يمثلون مختلف أطياف المجتمع.

الطريقة الثانية:

                                       II.            أستقطاب خريجي برنامج الابتعاث بعد التخرج

  الإيجابيات:

*    تجاوز عبء متابعة المبتعثين خلال الدراسة

*    سرعة الإستقطاب و الإستفادة من الخريجين

*    إمكانية إستقطاب شباب و شابات من فئات مختلفة من المجتمع السعودي

*    التوظيف يكون حسب التخصصات المطلوبة

السلبيات:

*    عدم توفر خريجين في تخصصات دقيقة

* المنافسة مع القطاعات الاخرى على الخريجين المميزين

الطريقة الثالثة:

                                    III.            أستقطاب طلاب برنامج برنامج الملك عبدالله للابتعاث خلال مرحلة دراستهم (قبل التخرج)،

ويتم عن طريق تحويل إبتعاث الطلبة من وزارة التعليم العالي الى الجهات الحكومية الاخرى . الايجابيات هي:

*    يتم ضم الطلبة بعد تجاوزهم عدد ساعات معينة ( 30 ساعة)  و بمعدل عالي

*    يتم توجيه الطلاب الى تغيير تخصصاتهم العامة مثال ( Computer Science ) الى تخصصات فرعية دقيقة (Bioinformatics )

*    تقليل العبء الاداري لمتابعة المبتعثين

*    رفع معدل نجاح المنضمين لكل جهه حكومية كونهم تجاوزوا اللغة و تأقلموا مع أجواء الابتعاث

*    خلال فترة الابتعاث و قبل التخرج يعتبر الانضمام الى اي جهة حكومية بمثابة الانجاز من ناحية الطالب (حصول على وظيفة قبل التخرج)

*    الدخل الاضافي و إحتساب الفترة المتبقية من الدراسة ضمن الخدمة عامل جذب كبير

*    لذا يمكن إستقطاب كفاءات عالية قد يصعب توظيفهم بعد التخرج جراء المنافسة القوية من القطاعات الاخرى

*    يمكن تحديد التخصصات التي يجب يدرسها الطالب كشرط للقبول (و تحويل البعثة)

*    متابعة المبتعث و توجيهه خلال الفترة المتبقية من الابتعاث

*   الاستفادة من المبتعث خلال الفترة المتبقية من الابتعاث

*    سرعة الاستفادة من المبتعثين مقارنة بالطريقة الاولى

* هذة الطريقة بدأت بعض الجامعات السعودية و عدد محدود من المستشفيات في تطبيقها مع مبتعثي برنامج  الملك عبدالله للإبتعاث الخارجي.

من خلال إستقطاب الطلبة المبتعثين و تحويل إبتعاثهم الى الجهات الحكومية و توجيههم الى تخصصات دقيقة و غير متوفرة في الجامعات السعودية، يتم تحقيق هدفين مهمين الاول الحصول على كفاءات عالية للعمل في القطاع الحكومي كما تم التطرق الية آنفاً و  الثاني هو تحقيق مردود عالي لبرنامج خادم الحرمين الشريفين عن طريق توفير كفاءات سعودية في تخصصات يصعب توجة الطلاب للدراسة بها من غير تحفيز ورعاية من جهة العمل.

المكاسب الاستراتيجية للأجهزة الحكومية من الأبتعاث

  •  ضبط التوازن بين قدرات الاجهزة الحكومية و النمو السريع للمجتمع السعودي.

 بزيادة حصة الاجهزة الحكومية من المبتعثين تتجدد و تنمو الموارد البشرية لهذة الاجهزة بطريقة متوازية مع القطاعات الاخرى و مع المجتمع ككل.

  •  رفع كفاءة الاجهزة الحكومية في التعاطي مع تحديات المرحلة

داخليا تحتاج الاجهزة الحكومية الى زيادة كمية و نوعية في الموظفين لتلبية الطلب المتزايد على خدماتها و لمواكبة التحول السريع نحو الحكومة الإلكترونية و ما يتبع هذا التحول من تحديات أمنية و فنية  للأنظمة  والمعلومات. كما يعتبر وجود المبتعثين في مختلف دول العالم فرصة ذهبية للأجهزة الحكومية ذات العلاقة للأستفادة من تجربة المبتعثين في تعزيز قدراتها بتدريبهم لدي الشركات و المؤسسات الدولية التي تربطها بالمملكة مصالح و إتفاقيات.

  • إضافة نوعية لكادر الاجهزة الاحكومية – الجديدة و المرتبطة بفئة الشباب

جهات حكومية استحدثت مؤخراً مثل وزارة الاسكان و مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجدّدة  بحاجة لكوادر مدربة و قادرة على العطاء لمدة طويلة، و هناك بالطبع جهات بحاجة مساسة لتغيير جذري في طواقمها بتوظيف شباب مطلع و قادر على دفع عجلة التغيير لكي تتواصل بفعالية مع الغالبية الشابة في المجتمع مثل الرئاسة العامة لرعاية الشباب،.

تم نشر التدوينة في جريدة الشرق: أعداد الطلبة السعوديين تتسبب في توسعة مسجد في أمريكا

على الرغم من أن تاريخ التواجد الطلابي السعودي في جامعة جنوب “اللينوي” بمدينة “كاربونديل” يرجع إلى السبعينات الميلادية، إلا أن المدينة الصغيرة لم يسبق لها أن احتضنت العدد الحالي من الطلاب، والذي تجاوز المائتين طالب و طالبة، يدرسون مختلف التخصصات الهندسية، والطبية، والادارية، والتربوية. أغلب هؤلاء الطلاب السعوديون مبتعثون من برنامج الملك عبدالله كما يوجد عدد ليس بالقليل من مبتعثي الجامعات السعودية و جهات حكومية أخرى إضافة لمن تبتعثهم شركة أرامكو  السعودية من موظفيها لدراسة هندسة و صيانة الطائرات، علماً بأن برنامج الجامعة في هذا المجال تحديداً يُصنف ضمن أقوى البرامج على مستوى أمريكا.

 ويعد رائد الإعلام الاسلامي الدكتور عبدالقادر طاش رحمة اللة  من أهم خريجي جامعة جنوب “اللينوي” ، و قد حصل على شهادة الدكتوراة في الاعلام  منتصف الثمانينات. و للوجود الطلابي السعودي تأثير كبير في المدينة الهادئة ؛ فالجالية المسلمة قررت هذا العام توسعة المركز الاسلامي بالمدينة بعد أن زاد عدد المصلين. الجدير بالذكر أنه  قبل إقرار التوسعة الأخير تم استيعاب الزيادة في أعداد المصلين خلال الأعوام السابقة عن طريق تخصيص الطابق السفلي من المركز كمصلى للسيدات بعد أن كن يصلين في الصفوف الخلفية للمسجد، لكن مع زيادة صفوف الرجال تقرر تهيئة الطابق السفلي لهن.

هذا الحل المؤقت لم يصمد مع زيادة الطلاب السعوديين ولذلك تقرر توسعة المركز.  و خلال فترة بناء التوسعة و التي بدأت صيف هذا العام و مُتوقع لها أن تتنهي منتصف 2012، تم استئجار قاعة مركز المدينة لإقامة صلاة الجمعة.  و خلال رمضان تم استئجار نفس القاعة للإفطار الجماعي الاسبوعي  الذي يقيمه عادة أعيان المدينة من المسلمين للجالية المسلمة مع العلم بأن الطلاب السعوديون هم أيضاً يقومون كل عام بإقامة إفطار جماعي للجالية المسلمة.  ويوجد في المدينة مسجد صغير بالقرب من الجامعة تقام فية الصلوات الخمسة فقط.

توسعة المركز ترتكز في الاساس على زيادة مساحة المسجد لإستيعاب المصلين و لكنها ستشتمل أيضاً على فصول دراسية لتعليم القرآن و اللغة العربية لأبناء الجالية المسلمة خلال عطلة نهاية الاسبوع. يدرس بالمركز الاسلامي أكثر من 30 طالب وطالبة من أبناء الجالية المسلمة بالمدينة، كما أن الطلاب السعوديون يرسلون أبناءهم  للمركز الاسلامي لحفظ القرآن الكريم. وتقدر تكلفة التوسعة بحوالي مليون و نصف دولار أمريكي و قد تم جمع أكثر من ثلاثة أرباع المبلغ من الجالية المسلمة بالمدينة.

اللطيف في الأمر أن أحد القائمين على المشروع و هو دكتور أمريكي من أصول باكستانية سبق وأن صلى في أحد المساجد الأمريكية وأعجبه حينها السجاد الذي تم استيراده من السعودية و تحديداً من شركة العبداللطيف سأل الطلبة السعوديين عن ارقام شركة العبداللطيف لعمل طلبية للمركز الجديد !

دليل الراغبين بدراسة الدكتوراة في الجامعات الامريكية

هذا المقال يتناول  كل ما يهم المقدمين على دراسة الدكتوراة في الجامعات الامريكية  و تحديداً في التخصصات الادارية. الغرض من هذا العمل هو تسليط الضوء على الصعوبات التى قد تمر على هذة الشريحة المهمة من الطلاب الدارسين بالخارج و ذلك لمساعدتهم على فهم المرحلة المقبلين عليها و وضع استراتيجيات مناسبة لها.  ايضاً تهدف المقالة الى توفير معلومات لتمكين صناع القرار لوضع خطة ملائمة لتذليل العقبات امام الجيل الأكاديمي القادم، و الذي تحتاجة المملكة العربية السعودية ليسد النفص الحاد في العناصر البشرية المطلوبة لمواكبة التوسع الكبير الذي يمر به قطاع التعليم العالي .

يمكن تقسيم الطلاب السعوديين المقدمين على دراسة الدكتوراة في الجامعات الامريكية  الى ثلاث مجموعات :

  1. طلاب الدكتوراة سواء من مبتعثي الجامعات السعودية او برنامج الملك عبدالله  و الحاصلين على الماجستير من احد الدول العربية (دراسة بالعربي)
  2.  طلاب الدكتوراة سواء من مبتعثي الجامعات السعودية او البرنامج  و الحاصلين على الماجستير من الخارج (دراسة بالانجليزي)
  3. طلاب الماجستير من مبتعثي الجامعات السعودية (معيدين) و مبتعثي برنامج الملك عبدالله و الراغبين في دراسة الدكتوراة

قبل الدخول في تفصيل عن ما قد يواجهة كل مجموعة إبتداءً من دراسة اللغة الى الحصول على قبول لدراسة الدركتوراة  و مروراً بالتحضير لإختبار الجيمات )جي ار اي للتخصصات الاخرى)، سأسرد هنا بعض النقاط الاساسية عن برامج الدكتوراة في الجامعات الامريكية في التخصصات الادارية (كثير من النقاط تنطبق على التخصصات الغير الادارية):

  • لايوجد قبول مشروط في برامج الدكتوراة
  • الدراسة في أغلب برامج الدكتوراة تبدأ في الفصل الاول Fall  مابين شهر اغسطس و سبتمر   
  • قبول طلاب جدد يكون كل سنتين.. مع وجود بعض الاستثناءات
  • التقديم للدكتوراة يفتح قبل بدء الدراسة بثمان اشهر او اكثر  
  • الموعد النهائي للتقديم مختلف لكل جامعة ،  جامعات ينتهي التقديم بداية شهر 1 يناير، جامعات اخري شهر فبراير الخ

مثال توضيحي لفترة التقديم :

ملاحظة: تتفاوت التواريخ بين الجامعات

  • التقديم على الدكتوراة ممكن لمن لم ينتهي بعد من الماجستير (يكون في أخر فصل)

مثال: جامعة X   ينتهي التقديم على برنامج الدكتوراة في المالية في شهر 2 فبراير و الطالب ستخرج بنهاية الفصل شهر 5 مايو، لا يجب ان ينتظر سنة او اكثر للتقديم

  • التقديم (فتح الملف) يمكن ان يتم بدون تسليم درجة الجيمات (او الجي ار اي)

* هذا الامر مهم لان هناك من يتأخر بالتقديم بحجة عدم حصوله على الدرجة المناسبة او عدم دخوله للإختبار، ملف التقديم كبير ويشمل توصيات لذا يمكن دائما إرسال نتيجة الجيمات للجامعة بعد فترة من فتح الملف

* طبعاً الجامعات لن تبت في طلب الانضمام لبرنامج الدكتوراة إلا بعد الحصول على درجة مقبولة في الجيمات

* الموعد النهائي للتقديم مرتبط بتقديم الجامعة دعم مالي للمقبولين، لذا كون الطلبة السعوديين لا يتطلب قبولهم الحصول على دعم مالي كونهم حاصلين على بعثة، هذا الامر “قد” يجعل الجامعات تأجل البت في قبول الطالب السعودي حتى يكتمل ملفة بحصولة على درجة الجيمات

* ايضاً لابد من “كتابة” ملاحظة في طلب التقديم يوضح فيها االطالبـ/ـة انه حاصل على بعثة من الحكومة السعودية و ليس بحاجة للدعم المالي من الجامعة

  • دراسة الماجستير في جامعة تقدم برامج دكتوراة امر مهم وسيساعد الطالبـ/ـة على متابعة دراسة الدكتوراة بسهولة

* معرفة القسم بالطالب خلال دراسة الماجستير تساعدة في الحصول على قبول في برنامج الدكتوراة

* معرفة الطالب للدكاترة تسهل علية العمل خلال مرحلة الدكتوراة

  * يمكن للطالب دراسة مواد إصافية خلال مرحلة الماجستير تحسب له في الدكتوراة

  • مسميات برامج الدكتوراة شاملة و هذا الامر يصعب عملية البحث: مثال هناك جامعات لديها برنامج واحد في الكلية يسمي “الدكتوراة في إدارة الاعمال”، هذا البرنامج فيه عدة مسارات: محاسبة، تسويق، إدراة.. الخ.

* عند البحث في موقع وزارة التعليم العالي عن برامج دكتوراة في المحاسبة قد لاتظهر كل البرامج لان نسبة كبيرة منها قد تكون مصنفة تحت مسمي  إدراة الاعمال

* يمكن التأكد من وجود البرنامج الذي تبحث عنه عن طريق  البحث في موقع الجامعات الامريكية  التي لديها برنامج دكتوراة في إدارة الاعمال (Business Administration)

  • مرحلة الدكتوراة تعتمد على البحث العلمي لذا من المهم النظر في الصفحات الشخصية لدكاترة القسم قبل التقديم للتعرف على ميولهم البحثية

* هذا الامر مهم لمن يعرف مسارة البحثي او لدية ميول لجانب معين

مثال: طالب دكتوراة في الادارة و مهتم بالإدارة الاستراتيجية.. في حالة عدم وجود اي دكتور مهتم بهذا الجانب في جامعة X  فإنه سيصعب علية التعمق في دراسة هذا الجانب من الادارة

  •  بعض الجامعات تطلب درجة التوفل على المتقدمين من خريجي امريكا

* في الاصل لايطلب درجة التوفل من خريج امريكا او اي دولة ناطقة بالانجليزيةـ لكن تطلب هذة النتائج لتتأكيد على مستوى فقط

* إذا لم يكن لدى الطالب درجة توفل جاهزة او ان دراستة للماجستير كانت بعد أن إنتهى من برنامج الغة وبدون اخذ للتوفل، في مثل هذة الحالات و حسب تجربة بعض الزملاء يمكن اي نوع من الشهادات/النتائج التي تبين مستوى الطالب باللغة سواء حصل عليها من المعهد او من إختبار التوفل الذي يقدمة المعهد او اي جهة اخرى

فيما يلي سيتم التفصيل في شرح الصعوبات و طرق تجاوزها للمجموعات الثلاثة للطلاب السعوديين المقدمين على دراسة الدكتوراة في الجامعات الامريكية:  

المجموعة الاولى:  طلاب الدكتوراة الدارسين للماجستير باللغة العربية

الطلاب المنتمين لهذة المجموعة امام تحدي كبير بكل ماتعنيه الكلمة، الفترة المخصصة للغة لاتكفي (غالباً) للحصول على التوفل و الجيمات (او الجي ار اي) معاً. ايضاً إن لم يكن هناك تفهم من الجامعة السعودية المبتعث منها الطالب او الملحقية فإن الضغط سيزداد على الطالب للحصول على قبول خلال فترة السنة و النصف الممنوحة للإنتهاء من اللغة. و كون الدراسة للمراحل السابقة (بكلريوس و ماجستير) كانت باللغة العربية فإن فترة اللغة لاتكفي لتجاوز إختبار الجيمات. 

الإقتراحات و التوصيات لهذة المجموعة:

1.رفع مستوى اللغة الانجليزية قبل البعثة

  • عند قطع مشوار معتبر في دراسة اللغة قبل الوصول لمقر الدراسة في أمريكا فإن الطالب يكون في وضع افضل نفسياً ويمكنة تخطي مرحلة اللغة بسرعة و الانتقال بعدها للتحضير للجيمات.

2. إعطاء الطالب فترة إضافية (فصل دراسي) ينتقل فيها من معهد اللغة الى معهد مخصص للتحضير للجيمات

  • طلاب الطب يدرسون في معهد كابلان للتحضير لإختبار اليوسملي
  • هناك بعض المدن الامريكية التي لايوجد فيها معاهد للتحضير للجيمات و هنا يمكن للطالب البقاء في معهد اللغة و الاستفادة من وقتة في دراسة الجيمات.
  • هذة الفترة الإضافية ستساعد الطالب ايضاً على التفرغ للتقديم للجامعات

3. دراسة كورسات في التخصص في احد الكليات القريبة من الجامعة

  •  في كل مدينة امريكية كليات صغير و تكلفة الدراسة فيها قليلة نسيباً. لذا في حالة وجود طالب  دكتوراة في (الإدارة) يدرس اللغة فإنه ينصح ان يسجل بأي مادة (إدارة) تقدمها مثل هذة الكليات (حتى و لو مستمع).
  • الهدف من هذة الخطوة هي تحضير الطالب للمفردات و المبادئ المتعلقة بتخصصة ، فدراسة اللغة الانجليزية في المعاهد المتخصصة لاتتيح للطالب ان يتعلم كل مفردات تخصصة.
  • أيضاً هذة التجربة مهمة للتعرف على طبيعة الدراسة في أمريكا قبل البدء بالدكتوراة

4. الملحقية يجب ان تفرد قسم خاص للطلاب الدكتوراة المبتعثين على برنامج الملك عبدالله

5. بمجرد حصول الطالب على قبول للدكتوراة ينصح بأن يبدأ بمراسلة الجامعات السعودية للإنظمام لبعثتهم وبذلك  يضمن وظيفة بعد التخرج مع حساب فترة الدراسة ضمن الخدمة

المجموعة الثانية: طلاب الدكتوراة  و الحاصلين على الماجستير من الخارج (دراسة بالانجليزي)

الطلاب المنتمين لهذة المجموعة أفضل حالاً من المجموعة الاولى لكن مايزال امامهم بعض التحديات. فعندما يود الطالب ان يبدأ الدكتوراة مباشرة بعد الماجستير قد يواجة احد الامور التالية:  

  • قد يضطر الطالب للعودة للسعودية لان الفترة مابين نهاية الماجستير و بداية الدكتوراة تكون فصل دراسي كامل او اكثر وبالتالي لايمكنة الجلوس في امريكا بدون دراسة
  • دراسة الجيمات خلال فترة الماجستير تعتبر عب

بالنسبة للقادم من المملكة بعد فترة توقف فإنه:

  • يفترض ان يسجل في معهد لغة للقدوم لأمريكا إلا في حالة حصولة على قبول دكتوراة فإنة سيبدأ الدراسة مباشرة
  • كل من لايحتاجون لدراسة اللغة يمكنهم المجئ لأمريكا لمعهد كابلان لدراسة الجيمات و هذا افضل لهم

هذة الحالة نموذجية حيث هناك وقت كافي لدراسة الجيمات و التقديم على الجامعات

  •  بحكم انتمائي لهذة المجموعة يمكن قرائة تجربتي في الحصول على التقديم على الدكتوراة  http://goo.gl/BpoCr
المجموعة الثالثة: طلاب الماجستير من مبتعثي الجامعات السعودية (معيدين) و مبتعثي برنامج الملك عبدالله و الراغبين في دراسة الدكتوراة

الفترة المخصصة للغة لاتكفي (غالباً) للحصول على التوفل و الجيمات معاً (بإستثناء من درسوا البكلريوس باللغة الانجليزية). ايضاً إن لم يكن هناك تفهم من الجامعة السعودية او الملحقية فإن الضغط سيزداد على الطلاب للحصول على قبول خلال فترة السنة و النصف الممنوحة للإنتهاء من اللغة.

الإقتراحات و التوصيات لهذة المجموعة:
  • بالنسبة لهذة المجموعة وخصوصاً معيدين الجامعات،  يجب عليهم تجنب الجامعات التي لاتشترط جيمات لانها جامعات ليست جيدة و لن تساعدهم في مرحلة الدكتوراة
  • تجنب اخذ الجيمات للماجستير يجعل امر تجاوزة اصعب لمرحلة الدكتوراة
  • الخطوة الاهم هي الحصول على قبول للماجستير في جامعة تقدم برامج دكتوراة. بذلك  تكون الفرصة اما هؤلاء الطلاب للحصول على قبول دكتوراة بعد الماجستير عالية.
  • بعد البدء في برنامج الماجستير يجب وضع جدول زمني للتخرج يضع بالحسبان أن تكون عدد الساعات في الفصل الاخير قليلة جداً. هذا الامر يساعد على التفرغ للجيمات و التقديم للدكتوراة
  • أيضاً كون طلاب هذة المجموعة سيكونون في أمريكا خلال فترة الماجستيرـ فإن من المهم تحديد قائمة مبدئية بالجامعات التي يود الطالب التقديم عليها لدراسة الدكتوراة و القيام بزيارة هذة الجامعات خلال سنوات الماجستير و الإلتقاء بالدكاترة و التعرف عن قرب على الجامعات و متطلبات برامج الدكتوراة .

Recruiting Top Graduates in Saudi Arabia (2011) A survey of Saudi students and recent graduates from top universities in the Kingdom, covering: – Ranking of Employers by Popularity – Needs and Preferences of Graduates – Strategies for Attracting Top Graduates

Click here
Recruiting Top Graduates in Saudi Arabia 2011

GulfTalent.com is the leading online recruitment portal in the Middle East, covering all sectors
and job categories. It is used by over 2 million candidates across the region, including 60,000
Saudi professionals and managers, for finding top career opportunities. It is also the primary
online recruitment channel for 500 companies in Saudi Arabia, providing them access to both
local and expatriate talent within the Kingdom.

Further information is available at: http://www.gulftalent.com

 لقاء ممثلي الجالية الأسلامية مع المدعى العام لجنوب اللينوي

الذكري العاشرة لأحداث سبتمبر و إنعكاساتها على السعوديين في أمريكا

تلقيت دعوة من إدارة الجامعة لحضور لقاء يجمع ممثلين عن الجالية المسلمة في مدينة كاربونديل مع المدعى العام لجنوب ولاية اللينوي السيد ستيف ويقنتون ، اللقاء كان برعاية و حضور مديرة الجامعة د. ريتا شينج . وقد سبق لي حضور لقاء مماثل بداية العام (فبراير 2011)  لكن الاجتماع الاخير كان متميز من ناحية الحضور و المواضيع التي تم مناقشتها. فقد تواجد من الجالية المسلمة ممثلين عن الطلاب المسلمين من السعودية، السودان، اليمن، تركيا بالاضافة لإمام المسجد و عضوين بارزين من مجلس إدارة المركز الاسلامي بكاربونديل. كما حضر اللقاء مدير الامن و عنصر من جهاز الاف بي اي و عدد من المسئولين بالجامعة من مكتب الشئون الدولية و عمادة الطلاب.

بدأ المدعي العام اللقاء بالتعريف بطبيعة عملة و الذي يتعلق بشكل مباشر بحماية الحقوق المدنية و تطبيق القوانين و الانظمة الفيدرالية و معاقبة مخترقيها. و ذكر المدعى العام السيد ستيف أن هدف الاجتماع هو رغبتة بالتعرف على أحوال المسلمين في المدينة و التجاوزات الحقوقية التي يتعرضون لها، إن وجدت. استغرق اللقاء قرابة الساعتين وربع بزيادة ساعة وربع عن الوقت المحدد.

تم في الاجتماع استعراض تجارب المسلمين فيما يتعلق بالتجاوزات العنصرية التي تعرضوا لها سواء في الجامعة او المدينة و كانت تجارب الحضور متقاربة بعض الشئ، و بشكل عام الوضع مطمئن جداً و هناك تصرفات فردية لاتشكل ظاهرة  تستحق المتابعة. على سيبل المثال:  محاضرة مسلمة بالجامعة من تركيا تلقت رسالة من مجهول يطلب فيها نزع حجابها في الفصل، الحادثة لم تسبب إنزعاج كبير لها لأنها و حتى وقت قريب لم تكن تستطيع إرتداء الحجاب في الجامعة في بلدها الام تركيا.و في حادثة أخري  طلب مريض (امريكي – ابيض) من دكتور أمريكي مسلم من اصول باكستانية، ان يزيل صورة الرئيس الامريكي أوباما من عيادتة. 

كما تحدث  إمام المسجد: السيد عبدالحق عن مشروع توسعة المركز الاسلامي بكاربونديل و التي تزامنت مع شهر رمضان لهذا العام وقد قامت إدارة المركز الاسلامي بحجر قاعد المدينة (City Hall) لإداء صلاة الجمعة ولمدة تزيد على ستة اشهر حتى إكتمال التوسعة بالمركز.  و تحدث  د. كامران عضو المركز الاسلامي بالمدينة عن معاناة الطلاب الليبيين جراء إنقطاع الدعم المالي عن بعضهم و عدم إنتظام  وصول المكافآت الشهرية عن البعض الاخر. و تسائل إمام المسجد عن خطة الحكومة الامريكية في التعامل مع مثل هذة الحالات خصوصاً في ظل وجود أموال مجمدة للنظام الليبي السابق.  و استلم المدعي العام قائمة بأسماء الطلبة الليبين المتضررين أعدها المركز الاسلامي بالمدينة.

و  تطرق المدعي العام في حديثة الى ظاهرة homegrown terrorism (الإرهاب الناشئ في الداخل)  و هي عبارة عن جرائم إرهابية يقوم بها مواطنون من داخل الدولة و بشكل فردي. مثل هذة الجرائم قد تقع من قبل مواطنين مسلمين تأثروا بالدعوات التي تطلقها الجماعات الارهابية ، او من مواطنين غير مسلمين ضد مؤسسات الدولة او ضد الجاليات الاجنبية (كما حصل مؤخراً في النرويج). وحسب المدعي العام تحتل التهديدات من قبل مواطنين أمريكيين من غير المسلمين النسبة الاكبر من إهتمامهم و ذلك لعدة عوامل من ابرزها :

  •  إرتفاع نسبة التهديدات العنصرية التي يتعرض لها الرئيس الامريكي أوباما
  •  تداعيات قضية بناء مركز إسلامي بالقرب من أنقاض برجي التجارة العالمية في منهاتن قلب نيويورك
  • الدعوة لحرق المصحف و التي اطلقها رجل دين مسيحي متطرف في فلوريدا
  • الاستعدادات للانتحابات الرئاسية و إرتفاع حدة الهجوم على المسلمين و المهاجرين الغير نظاميين من أمريكا اللاتينية من قبل بعض السياسيين في الحزب الجمهوري و لذلك لكسب مزيد من الاصوات
  •  إرتفاع حدة الخطاب السياسي و بروز حزب الشاي (Tea Party)  الذي استقطب متشددي اليمين المحافظ
  •  بدأ التغطية الاعلامية السنوية لذكرى احداث الحادي عشر من سبتمبر و التي من المتوقع ان تزيد هذا العام كونها
    • الذكرى العاشرة
    • يتم إحيائها لاول مرة بعد مقتل إبن لادن، زعيم تنظيم القاعدة الارهابي

و بناء على ماسبق ادعو كافة زملائي و زميلاتي المبتعثين في مدينة كاربونديل و بقية مدن الولايات المتحدة الامريكية لتوخي الحذر خلال الايام القادمة.

نعلم عن تجربة بأن الشعب الامريكي و على الرغم من وجود عنصرية لدى البعض ، إلا انه شعب مسالم .  لكن لابد من توخي الحذر تحسباً من إنعكاسات ذكرى الحادي عشر من سبتمبر خصوصاً في  ظل التهييج الاعلامي و السياسي الغير مسبوق الذي تمر به الولايات المتحدة الامريكية هذة الايام .

فيما يلي بعض التوصيات التي يمكن العمل خلال الايام القادمة بها من باب الاحتياط :

  1. تجنب لبس زي عربي او ما يظهر جنسية الشخص و ديانتة “قدر الإمكان”
  2. عدم الذهاب لمواقع مشبوهة او خطرة و خصوصاً في الاوقات المتأخرة
  3. الابتعاد عن زيارة المدن الصغيرة و التي يكون سكانها غير معتادين على مشاهدة الاجانب
  4. تجنب الحدة في الطرح عند المشاركة في نقاشات حول الذكرى الحادي عشر من سبتمبر، سواء داخل الجامعة او خارجها
  5.  بالنسبة للأخوات المحجبات و المنقبات يفضل عدم الذهاب الى أماكن جديدة غير معتادين عليها او بعيدة عن محيط الجامعة
  6. عدم الحديث باللغة العربية في أماكن عامة

أتمنى للجميع فصل دراسي ناجح و كل عام و انتم بخير.

ملاحظة: التقرير معد في الاساس لزملائي و زميلاتي في جامعة جنوب اللينوي كاربونديل و اردت مشاركة بقية المبتعثين في الولايات المتحدة الامريكية لتعميم الفائدة

مع المدعي العام السيد ستيف ويقنتون و مديرة الجامعة د. ريتا شينج

صورة ارشيفية للقاء سابق مع المدعي العام - فبراير 2011


من اليمين رئيس نادي الطلاب السعودي (آنذاك) ومنظم المعرض عثمان الذوادي ، مدير جامعة كريتون: د. جون شليجل و الملحق الثقافي بسفارة خادم الحرمين الشريفين بوا شنطن د. محمد العيسى

الحدث: معرض التصوير الفوتوغرافي ” ماوراء الكثبان”
المنضمون: مجموعة اصدقاء الضوء و النادي السعودي بجامعة كريتون – أوماها – ولاية نبراسكا
التاريخ: الاثنين 25 فبراير الى الاربعاء 28 فبراير 2008
المكان: القاعة الرئيسية بمركز الطلاب بجامعة كريتون

افتتح الدكتور محمد العيسى الملحق الثقافي بسفارة خادم الحرمين الشريفين بامريكا معرض ماوراء الكثبان  – Beyond the Dunes
و الذي نظمه  نادي الطلبه السعوديين بجامعة كريتون بمدينة اوماها بالتعاون  مع مجموعة اصدقاء الضوء للتصوير الفوتوغرافي  وقد افتتح الدكتور العيسى المعرض بمعية رئيس جامعة كريتون: د جون شليجل وقد حضر حفل الافتتاح اكثر من 300 مدعو من اعضاء هيئة التدريس والطلبه  وزوار من خارج الجامعة.

جانب من الحضور

بدأت مراسم حفل الاستقبال بكلمة القاها رئيس نادي الطلاب السعودي المنظم للمعرض عثمان الذوادي و التي رحب فيها بضيف  الحفل د. محمد العيسى و شرح اهداف المعرض و بداية الفكرة و طريقة التواصل مع المصورين . كما تطرق بكلمتة الى الجهود الجبارة التي بذلها المصورين المشارآين أعضاء مجموعة اصدقاء الضوء.

كلمة ضيف الحفل د. محمد العيسى

 والقى الملحق الثقافي د . محمد العيسى كلمة ضيف الحفل و التي اشاد فيها بفكرة المعرض وجمال الصور و اوضح ان هذه المعرض سيكون باذن الله نقله نوعيه في طريقة إظهار الوجه المشرق للسعودية وأشار الى أهمية البرامج والفعاليات الثقافية كونها الوسيلة الأنجح للتقارب والتعارف بين الشعوب ومكملة للجوانب السياسية والاقتصادية . و أثني على مشاركة أصدقاء الضوء المتميزة .كما أثني على دور الانشطة الطلابية في تسليط الضوء على واقع المملكة وثقافته ا العربية الاصيلة وتعزيز التواصل الثقافي مع الشعب الأمريكي. و وجه الدكتور العيسى شكره لمجموعة أصدقاء الضوء مؤكداً فخره بالمصورين السعوديين وحرصهم على المشاركة الفاعلة .

القي الدكتور جون كالفرت ، المتخصص بالتاريخ العربي و احد الداعمين للمعرض، كلمة تطرق فيها الى تاريخ العلاقة السعودية الامريكية

ابدى احد اساتذة الفن التصويري بالجامعة أعجابة الشديد بالصور المعروضة و بإبداعات المصورين المشاركين و طلب من الطلاب السعوديين تزويدة بأرقام المصورين للتواصل في المستقبل . و حظت جميع الصور بإعجاب الزوار .

و كانت التحضيرات النهائية للمعرض قد بدأت من الليلة السابقة و توافد أعضاء النادي السعودي من الصباح الباكر لموقع المعرض لإستكمال التحضيرات .

أهداف المعرض:
” الصورة تغني عن الف كلمة ” هدف المعرض هو اعطاء فكرة عن المملكة العربية السعودية مغايرة عما يراة المواطن/ الطالب الامريكي من خلال الإعلام . الاعمال التي عرضت هي نتاج سعودي 100 % يعكس واقع المملكة و ينقل طبيعة الحياة والناس و البيئة و ملتقطة بإحترافية عالية و تعتبر اعمال فنية راقية مقدمة من اعضاء مجموعة اصدقاء الضوء السعودية. كما ان المعارض التصويرية تعتبر و سيلة مغايرة للإنشطة التقليدية كونها:

  •  تقدم المملكة بالصورة.
  • تجذب شريحة ذات حس فنى و ثقل اجتماعي . .
  • وقت العرض “ثلاث ايام” او اكثر مما يسهل الزيارة لشريحة اكبر من الجمهور المستهدف . .
  • المعرض يقدم اكثر من رسالة من خلال الصور : فنية، إجتماعية، معمارية، دينية، بيئية . .
  •  الإستفادة من القاعات الجامعية و لمدة طويلة نسبيًا مقارنة بالانشطة الاخرى و بدون تكلفة . .
  •  يتيح دعوة عدة جهات و أفراد في المجتمع مثل الصحف، التلفزيون، طلاب المدارس، المهتمين بالتصوير و غيرهم لزيارة المعرض بالتوافق مع إلتزاماتهم اليومية
  •  التواصل الاكاديمي مع الجامعة بمجال التصويرالإحترافي . .
  •  الصبغة الفنية لمثل هذة المعارض تعتبر إضافة مميزة للنشاط الطلابي بالجامعة و بالتالي تكتسب الإهتمام و التقدير . .
  •  استمرارية الاستفادة من المادة المعروضة “الصور” كونها ستبقى بالملحقية و بالتالي يمكن عرضها في الكثير من جامعات في المستقبل بالتعاون مع الاندية الطلابية السعودية
  •  مشروع المعرض و تنقلة بين الجامعات يمهد الطريق للتعاون بين الاندية السعودية و يساهم برفع جودة الانشطة . .

تفاصيل المعرض :
المعرض يتكون من مائة و وعشرون عملاً(صورة) تعكس التطور العمراني بالمملكة و تسلط الضوء على الاثار و الاماكن المقدسة . ايضاً
الصور تلبي حاجة الزائر للتعرف على البيئة السعودية و جمالها الطبيعي .

يظهر بالصورة (من اليمين): عبدالله و خالد العبدلي و احمد الدعلوج و جهاد الرجال و عادل النخلي و نايف الجريد

المعرض بدأ من جامعة كرايتون بمدينة أوماها بولاية نبراسكا بالولايات المتحدة الامريكية و أ نطلق بعد ذلك الى اربع جامعات اخرى خلال الثلاث الشهور الاولى . وقد قام النادي
السعودي بجامعة كرايتون بطباعة الصور و وضع خطة لجولة المعرض في أمريكا. و بالتنسيق مع الاندية السعودية في الجامعات المقرر زيارتها تم حجز اكبر القاعات للحدث.

كما وصلت جميع الاعمال للملحقية الثقافية لحفظها و تم إرسالها للأندية السعودية في الجامعات الامريكية  (ما تزال الصور موجودة في واشنطن حتى تاريخ النشر 2011).

البرنامج التسويقي للمعرض
قام نادي الطلاب بجامعة كريتون بدعوة الجمهور التالي :

  •   الطلاب
  •   الدكاترة
  •   موظفي الجامعة
  •   طلاب المدارس القريبة من الجامعة
  •   اعضاء الجمعيات المتخصصة بالفن الفتوغرافي و جمهور المعارض الفنية

الجهات الراعية و الداعمة:

  •   الملحقية الثقافية بسفارة خادم الحرمين الشريفين بواشنطن
  •   جامعة كريتون  منحة هنري كاسبر للدراسات التاريخية 
  • إدارة البرامج الدولية- جامعة كريتون 

كما تلقى النادى دعم من الجهات التالي:
ارامكوا : الدعم آان عبارة عن عدد 350 مجلة ربع سنوية و عدد مائة اسطوانة سي دي تحتوي على موسيقي عربية و صور و فلم عن المملكة و إعداد اخرى من مجلات هندسية . كذلك ارسلت ارمكوا ثلاث نسخ من كتاب قيم وعالي التكلفة ليكون عبارة عن جائزة قيمة لزوار المعرض.
سابك :وصل كرتون هدايا( T-shirts & Caps)مقدم من سابك لتوزيعها على زوار المعرض
هيئة السياحة :تم توزيع اكثر من مائتين مطوية تروج للسياحة بالمملكة مقدمة من الهيئة

وزارة الاعلام :تم توزيع اكثر من مائة بوستر كارد عليها صور محتلفة من المملكة و تم إهداء الكتب التي أرسلت من الوزارة و التي تتحدث عن تاريخ المملكة و نهضتها للجامعة .
كما  أوفدت الإخبارية مراسلها في واشنطن وتم تصوير المعرض و عقد لقاء مع الملحق و بعض الطلاب

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

سلام

دعيت عام  2008 من قبل مركز العالم الاسيوي بجامعة كريتون و المركز الامريكي لدبلوماسية المواطن بواشنطن للمشاركة  في مناقشة كتاب “من يتكلم عن الاسلام” للسيدة داليا مجاهد ، رئيسة قسم الدرسات الاسلامية بشركة جالوب للابحاث و إستطلاعات الراي. السيدة مجاهد  إختارها الرئيس اوباما في عام 2009 لعضوية  مجلسه الاستشاري الخاص بالأديان و قد شاركت بصياغة الخطاب الشهير للرئيس الامريكي الذي القاة بالقاهرة.

May 28th, 2008 at Creighton University

 

 مداخلتي في الدقيقة  57

This is a lecture by Dalia Mogahed of Gallup institute and the co-author of the book “Who speaks for Islam, discover

What 1.2 billion Muslims really say”. She was selected as an advisor by U.S. President Barack Obama on the White House Office of Faith-Based and Neighborhood Partnerships. The presentation discussing the results of a survey by Gallup institute conducted in 35 Muslim countries on democracy, relations with others, views on the west…etc. Approximately 50,000 Muslims participated in this survey to represent what 1.2 billion Muslims around the globe. The lecture was presented on May 28th, 2008 at Creighton University. Othman Althawadi, president of Saudi student association at Creighton University participated in a panel to discuss the results of this survey after the presentation.

نبذة عن الحدث

شارك مجموعة من الطلاب المبتعثين في جامعات مدينة شيكاجو و بعض المدن المجاورة كمتطوعين في منتدى فرص الأعمال السعودي – الأميركي الذي عقد في مدينة شيكاغو الأميركية  28-29 ابريل 2010. وقد ساهم الطلاب في كل  من المهام التالية:

  • أستقبال الوفود و المشاركين في حفل الاستقبال
  • تسجيل المشاركين في المنتدى
  • تقديم الدعم للمشاركين في تقنية Spot-me
  • حركة الوفود من الفندق الى Navy Pier
  • الاعمال اللوجستية

هذا و قد لاقت مشاركة الطلاب المبتعثين استحسان من جميع الشخصيات المشاركة في المنتدى. وخلال فعاليات المنتدى حظى الطلاب بلقاءات خاصة مع الشخصيات السعودية التالية:

  • صاحبة السمو الملكي الاميرة لولوة الفيصل
  • معالي وزير التجارة عبدالله زينل
  • معالي السفير عادل الجبير

مرفق تقرير مصور عن مشاركات الطلاب بالمنتدى و لقاءاتهم  مع ابرز الشخصيات السعودية.

أضغط هنا التقرير المصور عن المشاركة

تقرير جريدة الرياض

ملاحظة: تم نشر الموضوع منذ فترة طويلة بـمنتدى مبتعث و الملتقى السعودي بأمريكا
بسم الله الرحمن الرحيم
 

تجربتي مع التقديم كانت كالتالي: اخترت عدد من الجامعات التي رأيت انها مناسبة من ناحية الموقع و تكلفة المعيشة و تخرج منها دكاترة سعوديين. طبعاً اخذت الجيمات عدة مرات و سجلت بمعهد كابلان و اخذت دورة استفدت منها كثيراً و اكثر ما تعلمت هو إستراتيجيات الحل بالاضافة لمراجعة عامة .

قدمت على سبعة جامعات و ا ضطررت ان ارسل لبعضها علامات جيمات متدنية لغرض اكمال ملفي قبل الموعد النهائي. بعد ان اخذت علامة جيدة تؤهلني للتقديم (اقل الجامعات تطلب حد ادنى GMAT 550) ارسلت نتيجتي للستة جامعات كون واحدة وصلني منها خطاب عدم القبول. بشكل عام يمكن تعبئة طلب قبول بدون جيمات , وحتى قبل التخرج من الماجستير بفصل، لكن لن ينظر الية إلابعد ان تصل نتيجة الجيمات (او الجي ار اي(

الحمد لله تم قبولي في جامعتين اخترت واحدة منها وانا الان طالب سنة ثانية.

محطات مهمة:
التقديم يكون على جامعات بعدة مستويات)ممتارة – متوسطة – وغيرها(
زيارة الجامعات امر مهم خصوصاً للطلبة الموجودين بأمريكا، المتقدمين كثر لكن من يقابلهم القسم قليل و هذا يساعد المتقدم على تسويق نفسة للقسم و بالتالي يتعاملون مع شخص و ليس ملف . وقد يحصل الطالب/ـة على دعم القسم خلال مرحلة الفرز كون الزيارة تعتبر دليل جدية و رغبة قوية من جهة الطالب للإلتحاق بالبرنامج.

كل قسم يدرس دكتوراة يكون به مجموعة من الدكاترة الذين يشكلون بإ هتماماتهم البحثية التوجة العام في القسم مثال : قسم التسويق بجامعة تينيسي – نيوكسفيل هناك اهتمام بالتسويق الصناعي و B to B . معرفة هذا الامر مهمة فعندما يود الطالب/ـة ان يدرس دكتوراة إدارة و له إهتمام مثلاً بالإدارة الاستراتيجية فعندما لا يوجد دكتور مهتم بهذا الفرع من الإدارة فمن غير الممكن ان يتخصص الطالب/ـة و يركز بحوثة على الاستراتيجيات. من خلال البحث بموقع الجامعة و القسم تحديداً يمكن معرفة الاهتمامات البحثية للدكاترة.

عند كتابتك لخطابك الشخصي و الذي تذكر فيه رغبتك بالدراسة و سبب اختيارك الجامعة فمن المهم ان تذكر اهتماماتك البحثية و التي يجب ان يكون منها ما يتميز به القسم بحيث يري الجميع انهم سيستفيدوا منك. و إذا كنت مثلي بمعنى اني لم اكن اعرف إهتماماتي البحثية فقد ذكرت لكل جامعة اني مهتم بعدة مجالات و ركزت على التي يشترك بها اغلب دكاترة القسم.

بالتوفيق 

عثمان الذوادي
طالب دكتوراة – تسويق
جامعة جنوب اللينوي كاربونديل

سلام

الحمد لله تم تجاوز مرحلة الاختبار الشامل (الكتابة و الشفوي)، الشكر لله اولاً و أخيراً. استكمالاً لما كتبته في السابق عن 1) تجربتي في التقديم على برامج الدكتوراة في الجامعات الامريكية و2) تجربتي في الاختبار الشامل (الجزء الاول – الكتابة)، سأتحدث هنا عن 3) تجربتي في الجزء الثاني من الاختبار الشامل (الشفوي _ Oral Exam). ايضاُ سأحاول هنا الاجابة عن  الاستفسارات التي طرحت من قبلكم.

قبل الحديث عن الاختبار الشفوي أود التطرق الى موضوع لجان الإشراف . خلال برنامج الدكتوراة في أغلب الجامعات الامريكية و تحديداً في تخصصات الادارة، يقوم طالب الدكتوراة بإختيار لجنتين .

1.    الاولى تبدأ من الفصل الاول و تنتهي مهامها بإجتياز الاختبار الشامل و يمكن تسميتها لجنة الاشراف الدراسي

a.     The student advisory committee

2.    الثانية تشكل بعد إجتيازالاختبار الشامل و يمكن تسميتها لجنة الاشراف على بحث التخرج

a.     The dissertation committee

في بداية برنامج الدكتوراة طلب منى ان اختار مرشد من القسم و مساعدين له (لجنة مكونه من ثلاث دكاترة) . الغرض هذة اللجنة الاولى  ورئيسها تحديداً (المشرف) هو تقديم  الدعم في مختلف الامور خلال السنتين الاولى من برنامج الدكنوراة. فالمشرف يوقع على برنامج المواد و يعتمد اي تعديل عليه و يقدم المشورة خلال سنوات الدراسة (coursework) فقط.

التطرق لهذة اللجنة مهم هنا لان الطالب يعطي مهلة فصل لتشكيل هذة اللجنة و هي فترة قصير لا تسمح بالتعرف على القسم و بالتالي إختيار المشرف المناسب . لذا من الافضل دراسة الماجستير و الدكتوراة في نفس الجامعة لأن هذا يعطى الطالب فرصة لمعرفة أغلب دكاترة القسم . بالنسبة لي فقد درست الماجستير في جامعة مختلفة لذا اعتمدت على الطلبة القدماء للتعرف على الدكاترة و خصوصاً من اختاره كمشرف لي. بعد إختيارى للمشرف (رئيس اللجنة الاولى) طلبت منه إقتراح عضوين من القسم لكي يكونوا ضمن لجنة الارشاد الخاصة بي. هذا الامر مهم لأن رئيس اللجنة في الغالب سيختار من يرتاح هو للعمل معهم وهذا الامر سيسهل الامور كثيراً. بعد إختياري للجنة بنهاية الفصل الاول (اي قبل الاختيار الشامل بسنتين) ، رزت هؤلاء الدكاترة من فترة لأخرى لكنى كنت على تواصل مستمر مع رئيس اللجنة و الذي يعتبر المسؤول الاول و الاخير لي في الجامعة و القسم و اي تساؤل عندي او خدمة اريدها يقوم إما بتقديمها لي او توجيهي الى الاشخاص المعنيين.

الحديث عن اللجنة الاولى  مهم في هذا السياق لان المشرف هو من يقرر بالتعاون مع بقية الاعضاء ما إذا كنت قد تجاوزت الاختبار الشامل ام لا. بالتالي مصير نتيجة الاختبار الشامل هو بيد هذة اللجنة و بالاخص الرئيس.(ملاحظة: هذا الامر قد يختلف من جامعة لأخرى لكن يضل المشرف له ثقل كبير في القرار)

بالعودة للموضوع الاصلي و هو تجربتي في الاختبار الشفوي، فبعد ان تم تصحيح الاختبار الكتابي استدعاني المشرف و اخبرني بالنتيجة و هو اني تجاوزت الاختبار الكتابي الشامل و اطلعت على تقييم إجاباتي و كم عدد المصححين لكل إختبار. كما سبقت أن ذكر في المقال السابق اني اخذت اربع إختبارات في يومين 4 ساعات لكل إختبار. و سياسة القسم لدينا هي ان ترسل كل اجابات الطلاب لجميع الدكاترة في القسم لتصحيحها و لكن الواقع ان اغلب الدكاترة لا يصححون  جميع الاختبارات إما لضيق الوقت في احيان او عدم التخصص في أحيان اخرى. مثال إختبار سلوك المستهلك Consumer Behavior صححة ثلاثة فقط، مدرس المادة، المشرف و دكنورة متخصصة في نفس المجال.

بالنسبة لي صحح الاختبار الاول اربعة دكاترة، مدرس المادة و أعضاء اللجنة الخاصة بي. المشكلة عندي كانت فى الاختبار الثاني الذي صححة ثمانية و من سوء الحظ لم يمكن إدائي جيد في هذا الاختبار بالتحديد. عموماً بلقائي بالمرشد أخبرني بالنتيجة و ذكر لى ان أدائي في الاختبار الثاني ليس بالمستوى المطلوب (اجاباتى صحيحة و لكن تحتاج مزيد من العمق) و  أخبرني بأن على توقع اسئلة كثيرة في الاختبار الشفوي في هذا الجانب.

تقييم كل إجابة من قبل كل مصحح تكون على النحو التالي:

High Pass_______ Pass _________ Low Pass ______________Fail

عدم التجاوز___________تجاوز منخفض ________تجاوز _________تجاوز عالى

مثال: قد تكون نتيجة الاختبار الاول , و الذي صححة اربع دكاترة على النحو كالتالي:

المصحح/السؤال تقييم إجاية السؤال الاول تقييم إجاية السؤال التاني تقييم إجابة السؤال الثالث
#### Pass Pass Low Pass
#### Low pass High Pass Low Pass
#### Fail Pass Pass

بناء على المثال اعلاه  يجب على الطالب عندما يبلغ بهذة النتيحة ان يراجع اجاباتة في السؤال الاول لأنة بالتأكيد سيسأل عنه في الاختيار الشفوي لان احد المصححين رسبه . من المهم الاشارة الى ان عملية تحديد تجاوز الاختبار قد تحتلف من جامعة الى اخرى.

بعد إجتماعي بالمشرف خرجت من مكتبه و عندي مادة يجب ان اركز عليها و سؤال واحد من مادة اخرى. مع ذلك زرت جميع الدكاترة في القسم لآخذ آرائهم و نصائحهم للأختبار الشفوي و بدأت ببقية اعضاء اللجنة و من ثم مدرسي  المواد و بعد ذلك بقية القسم. من خلال إجتماعاتي بهولاء الدكاترة خرجت بصورة اوضح عن ما يجب ان اركز علية في الاختبار الشفوي. على سبيل المثال احد مدرسي المواد ذكر لي اني لم اكتب اسم احد أهم المراجع في احد اجاباتي و اني يجب ان انتبه لذلك على الرغم من ان اجابتي كانت في مجملها صحيحة . و هنا تكمن اهمية هذة الجولة التي قمت بها على القسم، فالمرشد في حالتي لم يلفت انتباهي لبعض الامور. من اهم من تحدثت اليهم دكتور قديم أخبرني بأن احضر باللباس الرسمي و ان اتوقع اسئلة صعبة قد يكون القصد منها هو و ضعي تحت الضغط و بالتالي قياس طريقة ردي. و ايضاً وضح لي ان جزء من التقييم يركز على مدى طريقة إجابتي و ليس المحتوى.

تحدد موعد الاختباري الشفوي و كان بعد ثلاثة اسابيع من الاختبار الكتابي. مدة الاختبار كانت ساعتين . في موعد الاختبار حضر سبعة دكاترة في غرفة إجتماعات القسم و جلست انا في صدر الطاولة من جهه و مرشدي امامي في الطرف الاخر و حولة بقية الدكاترة. بدأ المرشد بإبلاغي بأني تجاوزت الاختبار الكتابي و لكن هناك بعض الدكاترة يريدون التأكد من إلمامي في نواحي معينة. بدأت الاسئلة في المادة التي لم تكن اجاباتي فيها ممتازة و تولى طرح الاسئلة مدرس المادة و دكتورة اخرى تخصصها في نفس المجال. الحمد للة بعد مرور جزء كبير من الساعة الاولى، قدرت ان اجيب على كل الاسئلة و بالتالي إزالة كل الغموض الذي صاحب إجاباتي في الأختبار الكتابي. مع مرور الوقت إعتذرت دكتورة عن إكمال اللقاء لأن عندها محاضرة فخرجت من القاعة. بعد الانتهاء من الاسئلة المحصورة في المادة الوحيدة التي طلب منى ان اركز عليها ، تم فتح المجال لمادة ثانية و سألني مدرس المادة الذي سبق ان زرتة في مكتبة و تذمر من إغفالي لأسم مرجع مهم، لذا كنت جاهز و أجبت بقدر ما استطيع. طرح على سؤال لم اجب علية:  ذكرت اني اعرف الاجابة و لكنها لاتحضرني الآن و لكنى سأعود اليها متى ما ذكرت الاجابة، تقبل الدكتور السائل هذة الاجابة منى و سألني سؤال أخر. طبعاً جائتني فرصة لكسب الوقت لصالحي بدل من إنتظار الاسئلة عندما طلب منى طرح أمثلة لنظرية معينة  فتكلمت بإسهاب عن توجهى المستقبلي و إهتماماتي وهذا كان سؤال مفتوح.

اكبر عقدة في الاختبار جائتني من دكتور جديد بالقسم و متخصص في مجال دقيق تم السؤال عنه في الاختبار (جزء من سؤال)، طبعاً كونه متخصص طلب منى التوضيح اكثر و سأل اكثر من سؤال في نفس الموضوع وهو ليس مدرس للمادة ولا عضو في لجنتى لكني كنت وسيلة له لأستعراض مدى معرفته بهذا التخصص الجزئى امام الحضور. مشرفي تدخل و سأل الدكتور بأن يختصر . بعد مرور ساعة ونصف  سأل مشرفي الحضور إن كان هناك احد يريد ان يسألنى، رد الدكاترة بأنهم طرحوا كل ماعندهم بعد ذلك طلب منى الخروج من الغرفة ليتداول الحضور في أمري. بعد دقائق خرج اغلبية الدكاترة بإستثناء لجنتي (ثلاث افراد). بعدها بدقائق طلب من الدخول و بدأ رئيس اللجنة بالحديث و ذكر اني اديت أداء ممتاز و مقنع لكل الحضور و انهم أجازوني و اللجنة قررت نجاحي و تجاوزي لمرحلة الاختبار الشامل و وقعت على ورقة بهذا الخصوص.

نقاط مهمة:

بالاضافة لما تم التطرق اليه في المقال السابق هنا نقاط مهمة من تجربتي هذه:

  • أهمية اختيار المرشد المعروف عنه دعمة لطلابه
  • سؤال المرشد عن رأية فيمن تختارة ليكون عضو في اللجنة
  • سؤال مدرسي المواد عن أدائك في الاختبار الاول (الكتابة)-  ساهم هذا الامر في توجيهي كثيراً للتحضير للأحتبار الشفوي و معرفة جانب كبير من الاسئلة التي ستطرح على
  • التواصل مع إعضاء اللجنة مهم و سؤالهم عن نقاط الضعف في الاداء (في اختبار الكتابة)
  • معرفة هرم القوة و التعامل مع ذلك: بالنسبة لي كان المشرف اهم شخص  ثم مدرسي المواد و بنفس القوة أعضاء اللجنة ثم بقية القسم. لذا يتم التعامل مع النصائح حسب هذا التسلسل، اي نقطة يثيرها المرشد يجب ان تأخذ بالحسبان. قصة حقيقية حدثت في القسم،  سبق أن رسب طالب في الاختبار الشفوي عندما فشل في الاجابة عن سؤال سبق لمشرفة ان وضح له ان يركز عليه
  • الثقة في النفس مهمة كون العلم بحر و لايمكن لأي احد الاجابة على كل الاسئلة ولكن المهم طريقة التعامل التى تظهر الشخص كواثق من نفسة حتى في حالة عدم معرفته او نسيانه للإجابة. هنا لا أعني التأليف و لكن في احيان عند عدم تذكر الاجابة او عدم المعرفة قد يؤثر هذا الامر سلباً على الشخص و يمنعه من الاجابة على بقية الاسئلة.
  • طبعاً الامر كان من جهة الدكاترة روتيني و من جهه الطلاب كان الاختبار الشفوي أزمة نفسية لايوجد لها حل
  • يجب على الطالب أن يتجنب زملائة الذين يسببون له التوتر خصوصاُ قبل الاختبار
  • كل تخصص فيه مجالات كثيرة لذا لا يتوقع ان يصبح الطالب خبير في كل فروع هذا التخصص.  لذ يظهر بعد هذة الاختبارات نقاط القوة و الضعف لكل طالب و هذا ليس نهاية المطاف لأن العمل البحثي و النشر العلمي  فيما عدا بحث التخرج، يكون بمشاركة زملاء أخرين ممن يكملون بعضهم و يشكلون فريق متكامل.

الاسئلة

كون تخصصي تسويق وردت اسئلة عن تخصصات اخرى غير نظرية (رياضيات و حاسب ألي) ـ  بشكل عام تجربتي قد تكون اقرب الى طلاب الدكتوراة في التسويق و طلاب الادارة في معظم الجامعات الامريكية. لكن التخصصات الاخرى سواء نظربة او غير نظرية لا يمكنني التعليق عليها. الذي اعرفة من بعض الزملاء في الجامعة انه في تخصص الرياضيات و الاقتصاد هناك إختبارين الاول بعد السنة الاولى و يكون مخصص للمواد الاساسية و الاختبار الثاني يكون بنهاية السنة الثانية لمواد التخصص الفرعي.

بالنسبة للمقارنة بين التخصصات من ناحية الصعوبة فإنى لا اقدر على تقديم اي معلومة في هذا المجال. الذي اقدر ان اضيفه ان برامج الدكتوراة متى ما تم قبول الطالب فيها فإنه من الصعب ان يرسب متى ما قام بعملة على اكمل وجة. أكمل وجة تعني ان يقرأ المنهج ويحضر جيداً ، وبالنظر لزملائي في الدفعة هناك تباين في مدى تعاطينا مع المنهج. فمع اننا نقرأ نفس المقالات إلا ان قدرتنا على الفهم مختلفة و خبرتنا السابقة  تؤثر كثيراً. من المشاكل التي و اجهتني هي صعوبة نقد المقالات. فالتفكير بإستقلالية و طرح وجهه نظر مختلفة من الامور المهمة في النقاشات و اخذت وقت طويل للوصول الى المستوى المطلوب. و هنا قد تكون طريقة التدريس و التربية الى تحضنا على التبعية و قبول كل ما يقال بدون إثارة لأسئلة كثيرة، من الامور التي ساهمت في معاناتي في هذا المجال.

ورد سؤال عن ان برامج الدكتوراة في بعض الدول مثل بريطانيا و أستراليا اسرع لعدم وجود فترة دراسة (سنتين) و بالتالي عدم وجود إختبار شامل كما هو الحال في أمريكا، وهل هذة الاضافة في برانامج الدكتوراة في أمريكا لها مبرر و فائدة خصوصاً ان جميع الخريجين سيحملون نفس الدرجة؟ طبعاً الاجابة صعبة على هذا السؤال و من المهم القول ان طول مدة البرنامج في امريكا لا تعني أن جميع خريجي أمريكا افضل من خريجي الدول الاخرى.  هناك جامعات في بريطانيا التخرج منها يوازي التخرج من جامعة هاردفر. لكن مع ذلك يمكن القول أن السنتين الاضافية التي يقضيها طالب الدكتوراة في أمريكا تساهم بشكل كبير في توسيع مداركة العلمية و تعطية قدرة على إلمام بفروع العلم الذي يدرسة و تساهم في إعدادة بشكل افضل وهذا لا شكل فيه يجعل خريج أمريكا افضل من غيرة من ناحية الاعداد.

السؤال عن ما يحصل في حالة عدم تجاوز الاختبار. الاختبار الشفوي يعتبر بحد ذاتة فرصة اخرى للطالب لتقوية اجاباتة و توضيح مدى إلمامه بالمواد. مثال احد الزملاء جائته نوبة خوف خلال الاختبار الكتابي الاول ولم يقدر على الاجابة بشكل مقنع الى درجة انه فكر جدياً في عدم تكملة الاختبار الكتابي. لكن لأن مستوى الطالب خلال السنتين كان ممتاز و لقناعة  لجنة الاشراف الدراسي وتحديداً رئيسها (مشرفة ) طلب منه ان يكمل الاختبار و بعد تصحيح الاختبار إجتمع مع  مشرفة و الذي طلب منة التحضير للإجابة على جميع الاسئلة في الاختبار الاول . مع ذلك و في حالة قرر رئيس اللجنة عدم تجاوزك للأختبار الشامل بشقيه الكتابي و الشفوي يعطى الطالب فرصة ثانية.  من المهم معرفتة ان الطالب الذي لا يتجاوز في المرة الاول يقدم له كل الدعم ليتجاوز المحاولة الثانية فمن صالح القسم ان يتجاوز كل الطلبة و غير ذلك يعتبر خسارة لهم و للطالب.

كل من لم يتجاوزوا الاختبار الشامل نهائيا (وهم قلة لا يذكرون) قد إتضح عدم إكتراثهم و إستهتارهم بالبرنامج خلال سنوات الدراسة مما يجعل القسم و المشرفين عليهم غير متحمسين لمساعدتهم. لذا الخوف من عدم التجاوز اتفهمه لأني مررت به لكني اقول الان: كل من قرر دراسة الدكتوراة و هو جاد في سعيه و وضحت جديته خلال فترة الدراسة، فإن الجميع معه و لن يترك ليسقط في الاختبار الشامل نهائياً.

يجب الاشارة هنا ان برامج الدكتوراة في التخصصات العلمية و الهندسية في أمريكا يوجد بها إختبارات شاملة لكنها تختلف بشكل كبير عن التخصصات الادارية و انا هنا ادعوا الزملاء المهندسين ممن خاضوا هذة التجربة أن يشاركونا بإنطباعاتهم .

شكراً لكل من قرأ مدونتي و اود في الختام ان اعتذز عن تأخرى في الرد على بعض الاستفسارات  التي وردت الى بعد موضوعي السابق و اتمنى ان اكون قد اجبت على جميع استفساراتكم هنا.

بالتوفيق للجميع

عثمان بن محمد الذوادي

مرشح دكتوراة – تسويق

جامعة جنوب اللينوي كاربونديل